الرباط سلا: وسط أجواء مشحونة بالترقب تنطلق إمتحانات الباكلوريا

10 ثانية
0
0
166

الرباط سلا: وسط أجواء مشحونة بالترقب تنطلق إمتحانات الباكلوريا

 

الكارح أبو سالم – هبة بريس

 

كما شأن باقي ربوع المملكة , إنطلقت بجهة الرباط سلا منذ الساعات الاولى لصبيحة يومه التلاثاء إمتحانات الباكلوريا حيث ستستمر إلى غاية يوم الخميس المقبل وسط إجراءات وصفت بالصارمة أكثر مما مضى ضد زجر الغش والتدليس من طرف المترشحين .

 

واعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي أن عدد الممدرسين من المترشحين والمترشحات لاجتياز اختبارات الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا برسم دورة يونيو 2017 قد بلغ 325 ألف و191 مترشحة ومترشحا، من بينهم 51 بالمائة ذكور و49 في المائة إناث.وسيجتاز امتحانات هذه الدورة، ولأول مرة، مترشحو المسالك الدولية للبكالوريا المغربية – خيار إنجليزية الذين يبلغ عددهم 72 مترشحا ومترشحة، في حين ارتفع عدد مترشحي الفوج الثاني للمسالك الدولية – خيار فرنسية إلى 8058 مترشحا ومترشحة في هذه الدورة. ومن أهم المستجدات أيضا ، اجتياز أول فوج للمترشحين الوافدين من المسالك المهنية لامتحانات نيل شهادة البكالوريا، ويبلغ عددهم 143 موزعين على أربعة تخصصات.

 

وبلغ عدد المترشحين الأحرار في هذه الدورة 89 ألف و425 مترشحا ومترشحة.

 

وفي سابقة، في تاريخ اجراء امتحانات الباكالوريا، سيتم هذه السنة تطبيق إجراءات جديدة ونوعية لزجر الغش, حيث أكد مسؤول امتحانات البالكلوريا في وزارة التربية الوطنية، إن حمل أي تلميذ لهاتف محمول داخل مركز الإمتحانات حتى لو وضعه داخل حقيبته، أثناء الإمتحان يعتبر عملية غش، وانه إذا تم اكتشاف أي تلميذ يحمل معه هاتف خلويا، سيؤدى ذلك إلى حرمانه سنتين متتاليتين من التقدم لهذه الامتحانات، مما يعني نسبيا الحكم عليه بالفشل في حياته الدراسية, كما أضاف ذات المصدر أن العقوبة التي تصل إلى خمس سنوات سجناً لا تتعلق بالغش أثناء الإمتحانات بل إن القانون ينص على تطبيق هذه العقوبة

على الذين يدلون بوثائق مزورة من أجل المشاركة في إمتحانات البكالوريا.وأوضح ذات المصدر، أنه تُفرض على جميع التلاميذ قراءة قانون زجر الغش في البكالوريا والتوقيع عليه قبل المشاركة في الإمتحانات.

 

هذا الوضع , أقلق بعض جمعيات المجتمع المدني ومتتبعي الشأن التربوي قبل أن يشعر المترشحين بالرهبة التي عكرت صفو الشق النفسي كما تقول إحدى التلميذات , وفي هذا الإتجاه أجرت هبة بريس بعض إستطلاعات الرأي في صفوف المترشحين وآبائهم ببعض المؤسسات التعليمية بكل من الرباط وسلا .

في حين أثنى بعض الآباء على طريقة التنظيم والتدبير القبلي للوزارة الوصية بغية إجتياز هاته الإمتحانات في أجواء منظمة , وفي ظروف بعيدة عن الإختلالات والغش .

 

تابعوا الشريط الموالي :

 

 

تحميل المزيد في منوعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

أيهما أصح للإفطار.. الانتظار لبعد أذان المغرب أم عقب كلمة “الله أكبر”؟

السؤال:   أيهما أصح للإفطار.. الانتظار لبعد أذان المغرب، أم عقب كلمة “الله أكبر…