سقط الوداد أمام الأهلي فعرى واقع الكرة المغربية !

12 ثانية
0
0
318

سقط الوداد أمام الأهلي فعرى واقع الكرة المغربية !

ادريس دحني – هبة بريس

 

تختلف القراءات والتحليلات بخصوص الأسباب الرئيسة وراء تدني مستوى الكرة المغربية , لكن نتائج الأندية والمنتخبات تصب في خانة واحدة هي أن المشكل ليس وليد اللحضة وإنما متوغل في التاريخ , وبالتالي فالنتائج السلبية التي تحققها الأندية المغربية غير مفاجئة  بتاتا رغم أن العديد من المتتبعين من كان يراهن على تألق الوداد البيضاوي بحكم المستوى الكبير الذي ظهر به في الدوري وجعله يتوج بطلا بفارق كبير عن أقرب منافسيه .

 

سقوط الوداد البيضاوي أمام الأهلي المصري أكد بالملموس الفرق الكبير بين كرة القدم المغربية ونضيرتها المصرية بحيث أن الفراعنة صنعنو لنفسهم تقافة كروية أصبحت تنافس أكبر الدوريات العالمية من حيث التسويق الإعلامي والتجاري للأندية وحتى المنتخب , واستطاعو أن ينصبو أنفسهم أسياد على إفريقيا من حيث الألقاب والعائدات المالية معتمدين في ذلك على دراسات دقيقة واستراتيجيات على المدى المتوسط والبعيد , وهو الشيء الذي نفتقر إليه .

 

ومن أجل وضع الأصبع على مكامن الخلل في لابد أن نتطرق لأبرز مشاكل كرة القدم المغربية والتي يمكن تلخيصها فيما يلي :

 

1 – عقلية اللاعب المغربي

 

يمكن ان نجزم أن عقلية اللاعب المغربي لم ترقى بعد لمستوى الإحتراف , فكما يعلم الكثير أن أغلب اللاعبين ينتمون لأسر فقيرة أو متوسطة , وبمجرد أن يتألق هذا الأخير وينجح في التوقيع على عقد إحترافي بمبلغ محترم , تبدأ طموحاته بالضمور شيئا فشيء ويصبح همه الأول جمع أكبر قدر ممكن من المال بدل التفكير في الإقناع وترك إسمه كنجم يخلده التاريخ , وهنا يسقط العديد منهم في براثن الملذات ومغريات النجومية المزيفة , لتبدأ رحلة الإنحراف والإبتعاد عن التألق والعطاء في رقعة الميدان .

 

2 – عقلية الجمهور المغربي

 

يعد الجمهور المغربي من أصعب الجماهير في العالم وأسهلها في نفس الوقت , بحيث يطالب بالنتائج والأداء معا ويسعى دوما للألقاب والإنجازات لكنه  يعتمد طريقة خاطئة وغير سليمة , فهو يكتفي بالتشجيع والهتاف ولا يضغط على الفريق الخصم بصافرات الاستهجان عند لمس الكرة , بل يفضل ترديد الشعارات والزهو ورسم لوحات فنية في المدرجات فقط , ناهيك عن التدخل في اختصاصات المدرب , بحيث يكفي ان يقوم لاعب بإرتداء قميص أو منتوج إلطرا , أو الغناء رفقة الجماهير ليصبح محبوب الملايين التي تطالب المدرب بإقحامه بغض النظر عن مستواه مكافأة له على الإلتفاتة التي قام بها تجاههم , وعكس الدوريات الاروبية كالإسباني والانجليزي فالجمهور المغربي لا يضغط على اللاعب الذي تراجع مستواه من أجل أن يحاول جاهدا إستعادته وتقديم الأفضل ويكتفي بإسترجاع أجمل ما قدمه  في الماضي , في حين أن جمهور الريال كمثال لا يتوانى في إمطار نجوم الفريق ومنهم كريستيانو بصافرات الإستهجان بمجرد ما يبدأ مستوى اللاعبين في التراجع , فيما نحن يصنع الجمهور نجوم من كارتون وينفخ فيه كفقاعات والتي كلما زاد حجمها إلا وكبر إحتمال إنفجارها .

 

3- غياب المستشهرين وضعف حقوق البث التلفزيوني

 

يبدو أن تأخر الأندية في التحول لشركات كان سبب مقنعا للعديد من المستشهرين ليحولو بوصلتهم من الإستتمار في كرة القدم والرياضة عموما نحو قطاعات أخرى , فبمقارنة حجم الموارد المالية التي يضخها المستشهرون في خزينة الاندية المصرية كالأهلي والزمالك وكذا الأندية التونسية كنجم الساحل والترجي والنادي الإفريقي مع ما تجنيه الأندية المغربية , سيظهر جليا الفرق الشاسع , وبالتالي تتفوق هذه الاندية على نضيرتها المغربية من حيث الأسماء الكبيرة التي تتعاقد معها  مستعينة بالميزانية الضخمة التي تتوفر عليها والتي تعادل تقريبا ميزانية نصف أندية الدوري المحلي , هذا من جهة , ومن جهة أخرى يعد التسويق السيء للدوري المغربي من الأسباب الرئيسية وراء غياب موارد مالية كبيرة من عائدات النقل التلفزي مما يضيع على الأندية أموال كبيرة كانت ستحل جزءا مهما مشاكلها .

 

4 – غياب استراتيجية

 

تعاني أغلب الأندية المغربية من غياب استراتيجية واضحت المعالم على المدى المتوسط والبعيد , وتقتصر أغلب الفرق على النضرة القريبة والمحدودة والتي يكون أبرز محاورها اللعب على اللقب أو ضمان مقعد إفريقي , في حين يجب أن يتوفر كل نادي على خبراء رياضيين ومسيرين محنكين يضعون خارطة طريق يسير عليها , ويرجع سبب فشل كرتنا الى فشل العملية الإدارية وغياب الكوادر الإدارية القادرة على قيادة هذه المؤسسات وسيطرت مسيرين يسعون فقط نحو الإمتيازات والمنفعة الشخصية ، وذلك بدعم من مجموعات تسعى لتشكيل الوعي الجماهيري حسب أهوائهم من أجل إستمرار هؤلاء في مناصبهم الشيء الذي يعود بالمنفعة على المسيرين ومناصريهم ويضرب مصلحة النادي عرض الحائط  …

تحميل المزيد في رياضة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

عرض تاريخي لكريستيانو من أجل مغادرة الريال

يقدم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو أداء مذهل مع فريقه ريال مدريد الإسباني مؤخرًا وهو م…